أكدت سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، أن الحكومة المصرية تتبنى برنامجا طموحا للإصلاحات الاقتصادية مكنها من الحصول على مساعدات خارجية، مشيرة إلى أن الحكومة تحتاج إلى 3 سنوات لإحياء الاقتصاد المتداعي.

وأوضحت «نصر»، في مقابلة مع وكالة «فرانس برس»، الأربعاء، أن هدف الدولة هو اتخاذ تدابير لإعادة الاستثمارات، وإعادة إطلاق الإنتاج الصناعي والتوظيف في إطار «استراتيجية تمتد على ثلاث سنوات».

وقالت «نصر»: إنه «بعد إجراء هذه الإصلاحات، سيكون هناك تأثير إيجابي على الاقتصاد وعلى المستوى الاجتماعي، خصوصًا على المستوى المتوسط والطويل».

وأشارت «نصر» إلى أن برامج الدعم تمثل مساندة مؤقتة لمصر، لأن الداعمين، وفقًا لها، يساعدون مصر على وضع نفسها على أرضية صلبة، وعدم الاعتماد بعد ذلك على المساعدات الخارجية، وعدم الاعتماد على الاقتراض من المؤسسات المالية الدولية.

وأكدت «نصر» أن هدف الحكومة هو تحسين مستوى معيشة المصريين، والوصول إلى معدل نمو 6% بحلول العام 2018، مقابل 5.3% في النصف الأول من 2016، مشيرة إلى أن برنامج الإصلاحات يعتمد على 3 ركائز، أولاها مشاركة القطاع الخاص.

وأشارت «نصر» إلى أن مفتاح برنامج الإصلاحات هو تحسين بيئة الأعمال وتشجيع التصنيع ودعم الصادرات، مشددة على جذب المستثمرين على وجه الخصوص.

كما أكدت «نصر» أن الحكومة تراقب بعناية الدَّين الخارجي، مضيفة أنه «قبل إنهاء أي اتفاقية نتأكد أن المشروع قادر على رد الأموال»، لافتة إلى أن أي برنامج للإصلاحات الاقتصادية يجب أن يترافق مع شبكة أمان اجتماعي، مثل الدعم النقدي المباشر المشروط للأسر الفقيرة، وبرنامج القروض لتمويل المشاريع الصغيرة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار



أقرا الخبر من المصدر

SHARE