كشف جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي، عن تفاصيل الاستعداد لإصدار عملة من البوليمر شبيه باليورو والاسترليني لفئة العشرة والعشرين جنيهًا.

وقال “نجم” في لقائه ببرنامج “مساء دي ام سي” المذاع عبر فضائية “دي ام سي” اليوم الخميس: “إن هذه العملة ليس بلاستيكية كما أشيع ولكنها من مادة البوليمر وهتعيش أكثر من الأوراق الورق”، مشيرًا إلى أنه سيتم طبعها في المطبعة الجديدة بالعاصمة الإدارية.

وأكد أن البنك المركزي تحمل 100 مليون جنيه عمولات لأصحاب المعاشات للسحب من مكينات البنوك الأخرى، موضحًا أن برنامج الإصلاح الاقتصادي حقق نجاحا كبيرا بشهادة المؤسسات الدولية.

ولفت نائب محافظ البنك المركزي إلى أن المؤسسات الدولية صنفت مصر أنها من أفضل الدول في الاستثمار، وكذلك أشاد بما قامت به في أزمة جائحة كورونا العالمية.

وفي سياق منفصل حث مجلس إدارة البنك المركزي في جلسته المنعقدة الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر 2020 الإجراءات والتدابير الاحترازية اللازمة لضمان استمرارية قيام البنوك بأعمالها وأنشطتها المختلفة لتلبية احتياجات العملاء خاصة في ظل الظروف الحالية مع مراعاة حماية عملاء وكوادر القطاع المصرفي بتقليل التعامل المباشر قدر الإمكان، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت الفترة الماضية من حيث تزايد الإقبال على استخدام وسائل وقنوات الدفع الإلكترونية بما يتماشى مع رؤية وأهداف البنك المركزي للتحول إلى مجتمع أقل اعتمادًا على أوراق النقد.

وفي ضوء قرارات البنك المركزي ذات الصلة بالإجراءات والتدابير الاحترازية المتعلقة بمواجهة جائحة “كورونا” والتي تم إصدارها بدءًا من 15 مارس 2020 والأيام اللاحقة له بفترة سريان مدتها ستة أشهر، قرر مجلس إدارة البنك المركزي في جلسته أمس مد سريان العديد من القرارات لفترة جديدة تنتهي 31 ديسمبر 2020 وتعطيل العمل ببعضها.

وأوضح الأستاذ رامي أبو النجا – نائب محافظ البنك المركزي أن أبرز القرارات التي تم مد فترة سريانها اعتبارًا من 16 مارس 2020 حتى 31 ديسمبر المقبل تتضمن استمرار إلغاء الرسوم والعمولات الخاصة بعمليات السحب النقدي من ماكينات الصراف الآلي، واستمرار إعفاء العملاء من كافة المصروفات والعمولات الخاصة بكافة خدمات التحويلات البنكية بالجنيه المصري، بالإضافة إلى تحمل البنك المركزي ما يقرب من 50 مليون جنيه تمثل قيمة مصاريف السحب النقدي لبطاقات صرف المعاشات وذلك تخفيفًا من أعباء مستحقي المعاشات.



أقرا الخبر من المصدر

SHARE