اشترك لتصلك أهم الأخبار

وقّع بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبنك لئومي، أحد البنوك الرائدة في إسرائيل، مذكرة تفاهم بحضور كل من هشام عبد الله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، وشاين نيلسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، والدكتور سامر حاج يحيى، رئيس مجلس إدارة بنك لئومي، وحنان فريدمان، الرئيس التنفيذي في بنك لئومي، وعدد من المسؤولين.

وتعد هذه ثاني اتفاقية يوقعها بنك الإمارات دبي الوطني مع بنك إسرائيلي في أعقاب بدء العلاقات المالية والاقتصادية بين دولة الإمارات وإسرائيل التي يستحوذ بنك لئومي حالياً على حصة تقدر بنحو 30 في المائة تقريباً من نظامها المصرفي.

وقال هشام عبد الله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: «مع توقيع هذه الاتفاقية مع بنك بحجم وثقل (لئومي)، نتطلع لاستكشاف آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري المشترك»، مشيراً إلى أن «الاتفاقية تمهد لتعزيز العلاقات المصرفية بين الجانبين بما يعود بالمنفعة على علامتنا التجارية وعملائنا واقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال فرص جديدة للأعمال والتجارة».

من جانبه، قال الدكتور سامر حاج يحيى، رئيس مجلس إدارة بنك لئومي: «نهنئ الحكومة الإسرائيلية على إنجازها المتميز بتوطيد علاقاتنا مع دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد جاء التوقيت المثالي للبدء بالخطوات العملية وفتح القنوات الاقتصادية التي ستضمن تحقيق إمكانات التعاون الكبيرة بين البلدين… ويسعدنا توقيع هذه الاتفاقية مع بنك الإمارات دبي الوطني، والتي من شأنها إرساء الأسس التي سيقوم عليها التعاون المستقبلي واسع النطاق بين قطاعات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل».

ويعد بنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنك في دبي من حيث الأصول، ويشغل امتيازات تجارية كبيرة في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية ومصر والهند وتركيا وسنغافورة والمملكة المتحدة والنمسا وألمانيا وروسيا والبحرين، ولديه مكاتب تمثيلية في الصين وإندونيسيا.

ووقعت الإمارات والبحرين معاهدة سلام مع إسرائيل ستغير وجه الشرق الأوسط وتمثل فكرا جديدا يخلق مسارا أفضل للمنطقة.

فوفق بنود المعاهدة يتطلع الأطراف لتحقيق رؤية تجعل الشرق الأوسط ينعم بالسلام والازدهار بإقامة علاقات دبلوماسية ودية وجعل العلاقات طبيعية بالكامل والسير في طريق جديد يفتح باب الطاقات الكبرى الكامنة في المنطقة فالتحديات التي تواجه الشرق الأوسط لن تحل إلا بالتعاون وليس الحرب.

كما شجع الاتفاق، بحسب مداد نيوز، مساعي تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات بقصد ترسيخ ثقافة السلام كما تسعى الاتفاقية لاجتثاث الفكر المتطرف وإنهاء النزاعات وعلى الأرض وقعت أبيكس الوطنية للاستثمار الإماراتية اتفاقا تجاريا استراتيجيا مع تيرا الإسرائيلية يهدف لتطوير الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا كذلك وقعت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي مذكرة تفاهم مع معهد وايزمان للعلوم للتعاون المشترك بالإضافة إلى لقاءات ومباحثات للتعاون في مجالات الطب والتكنولوجيا والزراعة.