أكدت مؤسسة جولد مان ساكس الأمريكية، إحدى كبرى المؤسسات المالية العالمية، أن اقتصاد مصر لا يزال قوياً وراسخاً وينمو بشكل حقيقى يجعله الأقوى بين الأسواق الناشئة، وأن مصر حققت نجاحاً مثيراً للإعجاب فى برنامجها الاقتصادى الذى تنفذه منذ 2016.

وذكرت جولدمان ساكس فى تقريرها أن معدل سعر الفائدة الحقيقى فى مصر والعائد من أدوات الدين البالغ نحو 6,5% و6,7% من بين المعدلات الأكثر جاذبية على مستوى العالم مقارنة بمعدلات بين 1% و0,5% التى تقدمها الدول المناظرة ما يعزز شهية المستثمرين الأجانب والتوقعات

بشأن التدفقات الأجنبية.

وحول التوقعات بشأن تحركات أسعار الفائدة من قبل البنك المركزى المصرى، ذكرت مؤسسة جولدمان ساكس أن تحركات أسعار الفائدة تعتمد بشكل كبير على تحقيق التوازن بين توقعات التضخم لدى البنك المركزى المصرى وحماية تدفقات الاستثمارات الأجنبية، مشيرة إلى أنه على الرغم من وجود مجال لخفض أسعار الفائدة بالسياسة النقدية، إلا أن السيناريو الأساسى الذى تتوقعه جولدمان ساكس هو أن البنك المركزى المصرى سيظل فى وضع

الانتظار والمراقبة والإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير للحفاظ على معدل الإقبال على الاستثمار فى أدوات الدين المصرية وأفضلية العائد.

وأشارت إلى أن البنك المركزى المصرى يستهدف على المدى المتوسط خفض أسعار الفائدة لتصل إلى معدلات فائدة حقيقية فى حدود 2,5% نزولاً من 6,5% فى الوقت الحالى، موضحاً أنه بافتراض أن التضخم سيرتفع نحو 2% من معدلاته الحالية، فإن البنك المركزى سيقوم بعد ذلك بخفض أسعار الفائدة بنسبة الـ2% المتبقية.

وأكدت جولدمان ساكس أن تركيا لم تعد تنافس مصر ضمن الأسواق الناشئة بعد الآن بسبب تدهور أوضاعها بشكل يحول دون إقبال المستثمرين الأجانب عليها، مؤكدة أن مصر هى الأفضل بين أقرانها من حيث العائدات الحقيقية.



أقرا الخبر من المصدر

SHARE