يعد اتحاد المصارف العربية منتدى حول الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية نوفمبر القادم بشرم الشيخ خلال الفترة من 13 إلي 15 نوفمبر 2020 تحت رعاية محافظ البنك المركزي طارق عامر.

وقال وسام فتوح، الأمين العام لاتحاد المصارف العربية أن الصناعة المصرفية تواجه  العديد من التحديات المتلاحقة نتيجة تداعيات جائحة كورونا وفي ظل التطور التكنولوجي والتوجه الى العصر الرقمي ، ولا سيما التحديات الناجمة عن التطورات والابتكارات المتلاحقة في مجال التكنولوجيا الرقمية ، والتي فتحت للمصارف آفاقاً جديدة لخلق فرص التطور والنمو والتغيير بهدف التوافق السريع مع متطلبات ذلك العصر

وتابع “اتجهت المصارف نحو التحول الرقمي في المنتجات والخدمات والعمليات بهدف الوصول لفهم أشمل لرغبات المستهلك المالي في العصر الرقمي والعمل علي تلبية احتياجاته في ظل المنافسة المتنامية من قبل شركات التكنولوجيا المالية الناشئة”.

وأضاف أن جائحة فيروس كورونا المستجد في مطلع العام أثبتت كفاءة وفعالية الاعتماد علي أدوات التكنولوجيا الرقمية في العديد من أنشطة الأعمال ، وهذا ما بدا أثره جلياً علي الصناعة المصرفية وتقديم الخدمات المالية للعملاء في ذروة

تلك الجائحة ، الأمر الذي جعل من التحول الرقمي ضرورة حتمية لدي المصارف لما ظهر له من دوراً إيجابياً للمصارف في التعامل مع تداعيات تلك الأزمة ، وعلي الرغم من ذلك هناك العديد من القضايا والتحديات التي مازالت تواجه الصناعة المصرفية في تقديم الخدمات المالية.

وأشار إلي أن المنتدى يسلط الضوء علي أثر البنوك الرقمية والابتكارات الرقمية علي مستقبل الخدمات المالية ، مع إلقاء الضوء علي دور المصارف المركزية والمتطلبات التنظيمية والرقابية في ضوء المتغيرات العالمية مستعرضاً قانون البنوك المصري ٢٠٢٠، ويناقش المنتدى أثر جائحة فيروس كورونا المستجد علي المدفوعات الرقمية والشمول المالي وكذلك علي مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب ، كما يستعرض نماذج منصات التكنولوجيا المالية للإقراض الرقمي ومستقبل الائتمان المصرفي ، ويتناول إدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي بهدف التعرف علي أهم الفرص والتحديات التي تواجه الصناعة المصرفية والخدمات المالية .

وأوضح أن الهدف من المنتدى يتمثل في إلقاء الضوء على التطورات العالمية التي تشهدها الصناعة المصرفية وإلقاء الضوء علي الفرص والتحديات التي تواجه تلك الصناعة في ضوء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وإجراءات العناية الواجبة الخاصة بمنتجات وخدمات الشمول المالي، ودور المصارف المركزية في العصر الرقمي والمتطلبات التنظيمية والرقابية في ضوء المتغيرات العالمية، وإدارة مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد، واستعراض استراتيجية المصارف في تأسيس المصارف الرقمية ومستقبل الخدمات المالية، ودور إدارات المخاطر في المصارف في مواجهة التحديات المستقبلية في ظل العصر الرقمي

ويتناول المنتدى قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي 2020 : البنوك المركزية فى العصر الرقمي و        أثر جائحة جائحة كورونا علي المدفوعات الرقمية والشمول المالي : الفرص والتحديات والابتكارات الرقمية ومستقبل الخدمات المالية، و     البنوك الرقمية بين الواقع والمستقبل، ونماذج منصات التكنولوجيا المالية للإقراض الرقمي ومستقبل الائتمان المصرفي، والشراكة بين المصارف والبورصات العربية : وأهمية توحيد قواعد اعرف عميلك الالكترونية e-KYC لتنشيط سوق المال والشمول المالي، وإجراءات العناية الواجبة الخاصة بمنتجات وخدمات الشمول المالي، ودور التحول الرقمي فى البنوك فى مواجهة تداعيات جائحة كورونا، وإدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي، و      مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المرتبطة بانتشار فيروس كورونا ، و      المصارف المركزية والمتطلبات التنظيمية والرقابية في ضوء المتغيرات العالمية ، ومناهج العملات الرقمية للبنوك المركزية.



أقرا الخبر من المصدر

SHARE