اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال خالد قاسم، رئيس شركة شل مصر، إن إعادة الاستثمارات في الحقول المصرية المتقادمة من أهم المواضيع التي تخص شركات النفط والغاز في جميع أنحاء العالم، حيث لا تزال هناك العديد من الفرص والتحديات التي تستلزم بذل المزيد من الجهود لتطوير وتشغيل مشاريع يمكن الاستفادة منها بشكل كبير لتساهم في مواجهة تقلبات السوق خاصة في ظل الظروف التي مرت بها الصناعة بسبب فيروس كورونا.

وأوضح «قاسم» خلال مائدة مستديرة، بحضور المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، وعدد من شركات البترول لمناقشة التحديات التي تواجه القطاع فيما يتعلق بتقادم بعض الحقول وتراجع الانتاج منها، أن شركة شل أطلقت برنامجها الخاص بالبحث والاستكشاف «جاهزون للمستقبل لتحسين كفاءة الأعمال وتشغيل الحقول بشكل أكثر أمانًا وفعالية وثقة وبتكاليف أقل، وذلك من خلال تحسين آليات التنفيذ بشكل مستمر لضمان تحقيق النتائج المرجوة.

وأكد أنه سيظل هناك إمكانية كبيرة لزيادة تحسين إدارة تكاليف التشغيل من خلال وضع معايير عالمية وتعزيز التنافسية مع زيادة إنتاجية الأفراد واستغلال الموارد بالطريقة الأمثل. علاوة على فهم ودراسة العوامل الأساسية للتكلفة.

وأكد أن شركته لها تاريخ من العمل الطويل في مصر لأكثر من 108 عامًا، من بينها إنتاج الغاز الطبيعي من آبار 9ب لسنوات عديدة. إلى جانب تطوير مصنع البرلس وهو ثاني أكبر مصنع لمعالجة الغاز في مصر – بطاقة إنتاجية تبلغ ملياري متر مكعب، مشيرا إلى وجود خطة لمضاعفة الطاقة الإنتاجية خلال الفترة المقبلة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    105,297

  • تعافي

    98,157

  • وفيات

    6,109



أقرا الخبر من المصدر

SHARE