وصول أول 4 عربات سكك حديدية مصنعة فى المجر

قال وزير النقل كامل الوزير إنه جار التنسيق مع الشركات المتخصصة فى صناعة الحديد والصلب لإنشاء مصنع لإنتاج قضبان السكك الحديدية بمصر لتوطين هذه الصناعة وتوفير العملة الصعبة وخلق فرص عمل جديدة.

 

أضاف أنه تم بالفعل البدء فى تنفيذ أول مصنع لإنتاج قضبان السكك الحديدية فى مصر ومن المخطط أن يتم إنتاج القضبان بهذا المصنع خلال 24 شهرا.

 

وقال الوزير خلال الجلسة العامة للبرلمان الشهر الماضي إنه يتم التنسيق لإنشاء مصنع لإنتاج قضبان السكة الحديد ونحتاج لإنتاج 50 ألف طن لنغطي احتياجاتنا وسيكون الإنتاج نصف مليون طن وسنقوم بتصدير القضبان للدول الأخرى

 

وتسعى مصر لتوطين صناعة السكك الحديدية فى مصر، وأنشأت خلال العام الماضى مصنع “نيرك” فى منطقة قناة السويس لتصنيع عربات القطارات الكهربائية والمترو.

 

جاء ذلك خلال حضوره استلام الدفعة الأولى من العربات الجديدة المصنعة فى المجر بعدد 4 عربات ليصل إجمالي العربات التي وصلت مصر إلي 260 عربة ( 256 عربة من روسيا منها 29 عربة وصلت هذا الشهر بالإضافة الى 4 عربات التي وصلت من المجر).

 

وقال الوزير إن الاتفاق الموقع بين هيئة السكك الحديدية وشركة ترانسماش هولدنج ممثل التحالف الروسي المجري بقيمة مليار و16 مليون يورو ينص على تصنيع 51% من صفقة العربات المتعاقد عليها في المجر وتصنيع 49% منها في روسيا على أن يتوالى بعد ذلك وصول باقي العربات على دفعات وفقًا للجدول الزمني المحدد، للصفقة.

 

ووصل إجمالي ما تم توريده حتى الآن من هذه العربات إلى 260 عربة كما تم الانتهاء من إعادة تأهيل وتطوير 160 عربة، ليصل إجمالي العربات الصالحة للتشغيل على خطوط الشبكة حالياً إلى 2575 عربة ، وارتفع عدد الركاب بالسكة الحديد ليصل إلى مليون راكب يوميا.

 

ولفت الوزير إلى أنه من المخطط عند استكمال توريد هذه الصفقة، أن يصل عدد الركاب إلى 1.5 مليون راكب يومياً.

 

وأضاف وزير النقل أن أسطول عربات الركاب بالهيئة القومية لسكك حديد مصر كان قد تقادم مما أدى إلى تدني كفاءة التشغيل على الشبكة وسوء مستويات الخدمة المقدمة لجمهور الركاب ، حيث وصل عدد العربات الصالحة للتشغيل قبل التعاقد على هذه الصفقة إلى حوالي (2155) عربة مختلفة الطرازات

 

مما أدى إلى إلغاء بعض القطارات على الشبكة وكذلك تخفيض عدد العربات ببعض القطارات نتيجة عدم وجود عربات صالحة للتشغيل ، لافتا إلى أنه قد نتج عن ذلك انخفاض عدد الركاب اليومي بخطوط الشبكة إلى حوالي 700 ألف راكب يوميا.

 

وأكد الوزير أنه قد تم التخطيط في ضوء توجيهات القيادة السياسية بعدم تشغيل أي قطارات قديمة على خطوط الشبكة بنهاية العام الحالي بالتوجه لإعادة تأهيل وتطوير كافة عربات السكك الحديدية لتصبح جميع قطارات الركاب التي سيتم تشغيلها على خطوط الشبكة بجميع درجاتها جديدة بنهاية العام الحالي

 

ولفت إلي أن النقل هو قاطرة التنمية، الأمر الذي انعكس على كافة الأصعدة في مجالات النقل بدءاً من حفر قناة السويس الجديدة كممر مائى عالمى فى زمن قياسى ، وإنشاء منطقة اقتصادية لقناة السويس ، مروراً بمشروعاتنا الطموحة فى قطاعات النقل المختلفة وفي مقدمتها السكة الحديد التى شهدت طفرة كبيرة خلال الفترة الأخيرة.

 

وأشار إلى أنه جاري التنسيق مع شركة ترانس ماش هولدنج الروسية المجرية لإنشاء ورشة رئيسية جديدة لإصلاح وصيانة وتطوير العربات وعمل عقد صيانه طويل الأجل مع الشركة للحفاظ على هذه العربات باستمرار وبما يضمن نقل الخبرة للجانب المصرى.

 

وتشمل صفقة العربات الروسية المجرية توريد 800 عربة مكيفة (500 درجة ثالثة مكيفة وهى خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة في تاريخ سكك حديد مصر و180 درجة ثانية فاخرة و90 عربة درجة أولى فاخرة و30 عربة بوفيه مكيفة)، بالإضافة إلى 500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية.

 

 

 

 

 



أقرا الخبر من المصدر

SHARE